أختي التّونسية، خويا التّونسي، اليوم نطلب ثقتكم ! على خاطر عندنا القدرة باش نغيّروا واقعنا، على خاطر عندنا العزيمة باش ننجحوا في الإصلاح، و على خاطر عندنا الجُرأة باش نقضيو على الفساد،

إقرأ البيان الإنتخابي


من هو يوسف الشاهد


ولدت في 18 سبتمبر 1975 في تونس...
متزوج وعندي بنيّة. نحكي بالعربية والفرنسية والإنجليزية والإيطالية.
في 2003 كملت الدكتوراه في الاقتصاد الزراعي.
إكتسبت تجربة في تخطيط السياسات الفلاحية على مستوى دولي.
شغلت خطة كاتب دولة للموارد المائية و الصيد البحري ثم وزير الشؤون المحلية.
في 27 أوت 2016 وليت رسمياً رئيس الحكومة التونسية.

تعرف على سيرتي الذاتية المفصلة

رؤيتنا، تونس أقوى !


1

استقرار البلاد وأمنها أولويّتي

أتعهّد

  • بتعزيز الأمن القومي عبر منظومة الدّفاع الإلكتروني لمجابهة التّطرّف والإرهاب والجريمة والتّهريب وتطوير المراقبة الإلكترونية للحدود ونقاط العبور ضمانا لسلامة ترابنا الوطني وأمننا الاقتصادي
  • بتعزيز التّعاون الأمني و العسكري مع الدّول الشّقيقة والصّديقة وخاصّة مع دول الجوار في إطار محاربة الإرهاب والهجرة السّريّة والاتّجار بالبشر والمخدّرات وكلّ الموادّ غير الشّرعيّة والخطرة.
  • بالعمل على إيجاد صيغ شراكة بين مراكز البحث العلمي التونسيّة والقطاع الخاصّ من جهة، والكفاءات العلميّة والتّكولوجيّة في قوّاتنا المسلّحة من جهة أخرى لبعث مشاريع تصنيع وتطوير التّجهيزات العسكريّة.
  • بعرض ملفّات الفساد الكبرى على مجلس الأمن القومي.
  • بالعمل على مراجعة عدد من الاتّفاقيّات المبرمة مع الخارج ضمانا لأمننا الاقتصادي.

كرامة التّونسيّة و التّونسي وأمنهما فوق كلّ اعتبار

أتعهّد :

  • بالحرص على ضمان الحرمة الجسديّة للفرد و العمل على تنقيح جميع القوانين المتعارضة مع هذا الحق الدستوري .
  • بالعمل على حفظ كرامة التّونسي والتونسية خارج الوطن والدّفاع عنه وبالسّعي إلى تخفيف إجراءات الحصول على التّأشيرة خصوصا مع الاتحاد الأوربي في إطار مبدإ العلاقات المتكافئة .
  • بتفعيل سلك "شرطة الجوار" وتعزيزه لمقاومة الجريمة وهرسلة المرأة وترويج المخدّرات وبتعميم كاميرات المراقبة في الفضاءات العامّة مع احترام القوانين النّافدة و مبدإ حماية المعطيات الشّخصيّة .
  • بالعمل على تعزيز المراكز الثقافيّة المتكاملة بالخارج " ديار تونسً مع مراعاة كثافة عدد التونسيّين وتغيّر توزّعهم الجغرافي حرصا على محافظة أبناء جالياتنا بالخارج من أبناء الجيل الثّاني والثّالث على هويّتهم بتعليمهم اللّغة العربيّة ودعمها بأنشطة ثقافيّة تونسيّة المحتوى.
2

3

دبلوماسيّة الحياد الإيجابي

أتعهّد :

  • بالمحافظة على ثوابت الدّبلوماسيّة التّونسيّة والعمل على ملاءمتها لمقتضيات التحوّلات الدّوليّة والإقليميّة خدمة للمصالح الوطنيّة العليا .
  • بنسج علاقاتنا الدّولية على مبدأي التّكافئ و الحياد الإيجابي و العمل على إيجاد حلول عملية للأزمة الليبية .
  • بالعمل على إرساء منطقة تبادل حر مع الجزائر الشقيقة كمرحلة أولى لإعادة إحياء مشروع المغرب العربي الكبير.
  • بالعمل على تعزيز الدبلوماسيّة الاقتصاديّة والثّقافيّة توسيعا لمجالات التبادل المشترك ودعما لإشعاع تونس وذلك بجعل بعثاتنا الدبلوماسيّة في مختلف أنحاء العالم مراكز متقدّمة لجلب الاستثمار وغزو الأسواق الجديدة.
  • بتفعيل دور تونس في مجلس الأمن الدّولي لمناصرة القضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينيّة والمساهمة في استتباب الأمن في العالم بحكم تولي تونس عضوية غير القارة في مجلس الأمن الدولي بداية من سنة 2020.

تونس تتصالح وتتحدّ

أتعهّد :

  • بالعمل على توحيد التّونسيّين والتونسيّات حول مشروع وطنيّ مشترك يؤسس لمصالحة شاملة .
  • بتسمية مستشار برئاسة الجمهورية مكلّف بالتونسيين بالخارج من أهم أولوياته العمل على توطيد علاقة جاليتنا بالخارج بجذورها و دمجها في الدورة الإقتصادية الوطنية.
4

5

قوّة الدّولة من نجاعة منظومتها السياسية

أتعهّد :

  • بالعمل على مراجعة النّظام الانتخابي لتيسير تشكّل أغلبيّة برلمانيّة ضامنة لنجاعة السّلطة التّنفيديّة .
  • بالعمل على ضبط أجل أقصى للنّظر في المبادرات التشريعية الرئاسية المعروضة على مجلس نوّاب الشّعب.
  • بالعمل على اشتراط خلوّ الملفّ العدليّ لكلّ مترشّح لأية مسؤوليّة بالانتخاب أو بالتّعيين في خطة تنفيديّة عليا من السّوابق العدليّة وكذلك براءة ذمّته من الأداءات المالية .
  • بمراجعة آليات رفع الحصانة عن كل نائب مطلوب لدى القضاء في قضية الفساد وتحديد أجل لمجلس نواب الشعب للإجابة.

مكاسب المرأة في قلب مشروعنا المجتمعي

أتعهّد :

  • بتحقيق التّناصف بين المرأة والرّجل في التّسميات في إطار صلاحياتي الدستورية في المناصب العليا في الدّولة وعلى رأسها المحكمة الدّستوريّة و وضع آلية لتكريس المساواة في الأجر بين المرأة والرجل.
  • بمزيد صيانة حقوق المرأة الرّيفيّة ودعم قدراتها وتأهيلها لتأدية دورها في التنمية الاقتصاديّة.
  • بالتشجيع لى إحداث محاضن للأطفال من أبناء الموظّفين والعمّال داخل المؤسّسات إجراء لمبدإ التّوفيق بين المسؤوليّتين العائليّة والمهنيّة .
6

7

نفهمو شبابنا و نقدمو معاهم

أتعهّد :

  • بتحرير طاقات الشباب الكامنة أو المعطّلة في كل قطاعات الانتاج.
  • بالعمل على توسيع مجالات العمل والاندماج في سوق الشغل بما يقتضيه التكامل بين ضفتي المتوسط لإيجاد الحلول العملية المستعجلة قصد وضع حد لنزيف هجرة الكفاءات التونسية و الهجرة غير الشرعية في اطار مقاربة شاملة مع الإتحاد الأوربي وبقية بلدان العالم.
  • بوضع بعض العقارات الراجعة بالملكية للدولة و الشاغرة قصد إحكام توظيفها من خلال وضعها على ذمة الشباب التونسي واستغلالها كمقرات للجمعيات الطلابية ولباعثي المشاريع .
  • بوضع برنامج لتعميم اللغة الإنجليزية منذ السنوات الأولى من التعليم الابتدائي لتسيير تأقلم شبابنا مع متطلبات سوق الشغل الدولية و إندماجه في المنظومة العالمية.

رئيس قريب من شعبه و مشاغله

أتعهّد :

  • ببعث موقع مفتوح على الانترنت للإنصات إلى شواغل الشعب ومقترحاتهم بمخاطبتهم في شؤون الوطن كلّ ثلاثة أشهر
  • بالالتقاء المباشر بالشعب و التنقل الى جميع الجهات للإستماع لمشاغل الناس بالالتقاء الدّوري بهيئات المنظمات الاجتماعيّة والمهنيّة .....
8

9

تونس تتبدّل

أتعهّد :

  • برفع القيود المكبلة للإدارة التونسية باقتراح إلغاء الفصل 96 من المجلّة الجزائيّة وحصر العقوبة في المسؤوليّة الخاصّة المباشرة للحد من الضّرر اللّاحق بالإدارة. بالعمل على تحرير المبادرة الاقتصاديّة بالتّخفيض في عدد التراخيص الإداريّة وحصرها في المجالات الاستراتيجيّة والحسّاسة.
  • بالعمل على وضع علاقة تكامل و إنسجام مع رئيس الحكومة و خاصة في تناول الملفات الإقتصادية و الإصلاحات الكبرى القادرة على الدخول بتونس في القرن الواحد و العشرين، وعلى رأسها التحول الطاقي عبر المزيد من انتاج الطاقات المتجددة، وتسريع برقمنة عميقة للدولة، و دفع الإقتصاد الأخضر والحفاظ على بيئة سليمة.
  • باقتراح مشاريع قوانين تشجّع على مزيد خلق الثّروة وزيادة القيمة المضافة لإنتاجنا الصناعي والفلاحي والخدماتي وتشجّع عل الاستثمار في مجالات الاقتصاد اللامادي واقتصاد المعرفة اعتمادا على مبدأي الكفاءة والقدرة .
  • بالعمل على دعم قدرة المواطن المنتج على مضاعفة إنتاجيّته بتحسين ظروف عمله وبما يساهم في تحسين نوعيّة حياته وينمّي لديه قيمة العمل والانتماء إلى المؤسّسة .
  • بالعمل عل جعل المؤسّسة " مؤسّسة مواطنة " تقوم بدورها الاجتماعي وتسهم في تحسين محيطها وتطويره .
  • بتيسير سبل الشراكة الحقيقيّة والمنتجة بين مراكز البحث العلمي والمؤسّسات الصّناعية.
  • بتمكين جيشنا الوطني من أن يكون قاطرة للتنمية بإنجازه لمشاريع نمودجيّة في المناطق الحدودية على غرار نموذج رجيم معتوق
  • بدعم الصندوق الاجتماعي لمؤسّسة رئاسة الجمهوريّة والعمل على إيجاد مصادر تمويلات إضافيّة له للإحاطة بالفئات الهشّة ّ.
  • بإنجاز مشروع ثقافي ضخم يحيي الذاكرة الحضارية لقرطاج ويهدف لتعزيز إشعاع تونس في العالم.

الرئيس يضبط بوصلة المستقبل

أتعهّد :

  • بتطوير دور المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، ومضاعفة ميزانيته ليتمكن من استقطاب أفضل الكفاءات الوطنية، وليكون أقدر على أداء دوره الاستشرافي ورسم معالم الاستراتجيات المستقبليّة .
  • تكليف المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية بصياغة تصوّرعملي للتنمية الوطنيّة يعدّها الخبراء وتعرض على كلّ القوى الوطنيّة الحيّة بالبلاد و تكون بوصلة المستقبل.
  • بالقطع مع تدخل عائلة الرئيس في تسيير شؤون الدولة احتراما لإرادة الناخبين وضمانا لدولة القانون
10

نهار 15 سبتمبر عندنا موعد مع المستقبل،
الجمهوريّة الّي بنيناها، و الدّيمقراطيّة الّي أسّسناها، جاء الوقت أنّو التّوانسة يلمسوا نجاحها.

إتصل بنا


اطرح سؤالك ، سوف نقوم بالرد عليك في أقرب وقت ممكن